top of page

الألياف الرحمية

Updated: Jun 7, 2018

- هي اورام حميدة تنمو في عضلات الرحم الملساء.

- تصيب ما نسبتة 45% من النساء في عمر الانجاب.


  • معظم الالياف الرحمية لا يوجد لها اعراض ولكن من الممكن ان تسبب الاعراض الاتية :-

1- نزيف رحمي شديد مما يؤدي الى فقر دم واعراضه.

2- ثقل في الحوض وآلام .

3- تعيق حدوث الحمل .

4-الام في الظهر.

5- تكرار التبول.

6- حصر بول و تضخم في الحالب نتيجة لضغط الالياف عليه

7- الام شديدة في البطن نتيجة لتنكس الليف الدموي

8- الام اثناء الجماع

بالرغم من ان الالياف قد تنمو بشكل سريع الا ان احتمال تحولها الى خلايا سرطانية اقل من 001, .


  • عوامل تزيد من احتمالية الاصابة بالالياف

1- تقدم العمر .

2- عدم حدوث حمل .

3- تاريخ مرضي للألياف في العائلة .

4- زيادة الوزن .

5- النساء ذوات البشرة السمراء .

ما الذي يحفز تكوين الالياف غير معروف ولكن هرمون الاستروجين مهم لنموها ومن الممكن ان تكبر بشكل سريع خلال الحمل .


  • تصنيفها حسب موقعها في الرحم والذي يؤثر على ما ينتج عنها من اعراض

الياف في الجدار الخارجي للرحم

الياف داخل تجويف الرحم

الياف في عنق الرحم

الياف في الانسجة الداعمة للرحم.


  • كيف يتم تشخيص الالياف؟

- فحص التراساوند حيث يحدد حجم وموقع الليف .

- ومن الممكن ان يضطر الطبيب لاجراء صورة رنين مغناطيسي او طبقية


  • ما العلاج المناسب للالياف؟

1- اما علاج تحفظي ويشمل مراقبة حجم الليف كل 6 شهور بالأخص اذا لم يكن مسببا لاي اعر اض .

2- او العلاج بالأدوية الهرمونية :-

- حبوب البروجيستيرون .

- حبوب منع الحمل .

( يقللان كمية الدم اثناء الدورة )

- ابرة الديكابيبتيل : وهي ابرة مثبطة لافراز هرمونات الغدة النخامية حيث تمنع تكوين الاستروجين والبروجيستيرون من المبيض مما يؤدي الى حدوث حالة من سن الياس وبالتالي يقلل من حجم الليف ولكن تاثيره مؤقت ولا يمكن اعطاؤه الا لفترات قصيرة لان من مضاعفاته هشاشة العظام .

3- العلاج الجراحي :-

- اما باستئصال الالياف عن طريق المنظار المهبلي وذلك مخصص للالياف التي توجد في تجويف الرحم .

- استئصال الالياف عن طريق فتح البطن (مثل جرح العملية القيصرية ) .

- استئصال الرحم و هو الذي يضمن عدم عودة الالياف مرة اخرى

- تدمير الالياف عن طريق حقن مواد في الشريان الرحمي مما يؤدي الى تجلطه وايقاف التغذية للألياف وبالتالي انكماشها .

- الأمواج فوق الصوتية المركزة و الموجهة بالرنين المغناطيسي و لكن ما زالت بحاجة الى دراسات اكثر للتاكد من مضاعفاتها المستقبلية


267 views0 comments

Comments


bottom of page